أكد كريم شعلان، الخبير العقاري، أن مبادرات تصدير العقار الأخيرة سواء المبادرات الفردية من جانب شركات التسويق والتطوير العقاري أو تلك المدعومة من الدولة، ساهمت في رفع معدلات تملك العقارات فيما يخص تصدير العقار، موضحًا أن نسبة تصدير العقار رفعت 5% بالمقارنة بالنسب المعتادة لعمليات البيع.
وأضاف شعلان خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية “الحدث اليوم” أن تصدير العقار هو الرؤية الأمثل للتغلب على طبيعة ما تعانيه السوق العقارية من تراجع في المبيعات بسبب انخفاض معدلات الدخول، كما أنه أداة كاشفة لجودة الشركات العقارية العاملة بالسوق العقارية، فتصدير العقار يكشف الشركات المتميزة من شركات السبوبة التي تشوه وجه السوق العقارية.
ودعي شعلان، إلى ضرورة تعميق المبادرات التي تدعم تصدير العقار للخارج لانه المستقبل، مشيدًا بتخصيص بعض الشركات العقارية جزءًا يتراوح ما بين 20 و30% من وحدات مشروعاتها لتسويقها بالخارج، سواء بالدول العربية أو الأوروبية، ضمن برنامج الحكومة لدعم تصدير العقار.
وتابع أن حجم تصدير العقار عالميًا يصل لـ150 مليار دولار، وأنه يتم السعى بالتعاون مع الشركات العقارية الجادة لتحقيق إيرادات تتراوح بين 2 و3 مليارات دولار ضمن تصدير العقار سنويًا.
 
 
19657