الاثنين, 16 ديسمبر 2019 20:44

كتب ـ عمرو هلال

كشف شريف شعلان، الخبير الإقتصادي، عن توقعه بعودة العقارات السكنية لصدارة السوق العقاري مرة أخرى في 2020، بعد أن تراجعت أمام القطاع العقاري والتجاري والإداري في2019.

وأكد “شعلان”، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “بيوتنا” عبر فضائية “صدى البلد”، أن القطاع السكني بدأ يعود بنهاية 2019، لقائمة إهتمامات العميل مرة أخرى، مشيرًا إلى أن استحواذ القطاع السكني، مرة أخرى جاء للحاجة الماسة إلى العقارات السكنية وزيادة الطلب عليها.

وأوضح أن هذا يأتي بالإضافة إلى تراجع أسعارها بالمقارنة بأسعار الوحدات التجارية، مؤكدًا أن انخفاض فائدة البنوك لمرتين خلال العام الحالي والتوقعات بمزيد من التخفيض خلال المرحلة المقبلة يفتح شهية العملاء نحو الاستثمار في العقارات أنها السوق الأكثر أمانا وربحا خلال المرحلة المقبلة.

وتوقع أن هناك حالة من النشاط ستحل على لسوق من قبل العملاء الراغبين في شراء وحدات سكنية بهدف الاستثمار فيها، مشيرًا إلى أن شريحة العملاء الراغبين في شراء وحدات سكنية بهدف الاستثمار فيها هذه الشريحة ليست بالقليلة، وسيدفعون بسيولة جيدة في السوق، مما سيضيف تحرك ورواج للسوق وترفع الأسعار؛ لأن العقار استثمار ثابت وآمن بالنسبة للعميل.

ونوه شعلان، عن شائعات تعرض القطاع

 

العقاري لفقاعة واحتمالية تعرض القطاع لأزمة خلال الفترة القادمة، مجرد إجتهادات لا أساس لها، مشيرًا إلى أن هذه الشائعات سيكون له آثار سلبيه على مجمل الاقتصاد وكذلك كافه القطاعات الاقتصادية الأخرى المرتبطة بالقطاع العقاري.

وأستطرد أنه في إطار كل تلك التخوفات والتوقعات السلبية سواء كانت مبنية على تحليل اقتصادي أو مجرد كونها شائعات كاذبة لا تستند على أية أسس علميه في الرصد والتحليل، فإن كل تلك التخوفات من احتماليه دخول القطاع العقاري المصري في أزمة غير محتملة الحدوث وخاصة في إطار كل التوقعات المتفائلة لأداء الاقتصاد المصري وأداء القطاع العقاري خلال الفترة القادمة، وخاصة في ظل نجاح تجربة الإصلاح الهيكلي والاقتصادي للاقتصاد المصري والتي أجرتها الحكومة المصرية بالتعاون مع صندوق النقد الدولي.

 
19657